شركتي سوني و Kioxia تواصلان دعم شركة هواوي

تسعى شركتي سوني و Kioxia لتصنيع شرائح الذاكرة للهواتف المحمولة -اليابانيتين- للحصول على موافقة من الولايات المتحدة الأمريكية لمواصلة تزويد ودعم شركة هواوي بتقنياتهم.

شركات التقنية تحتاج لموافقة أمريكية للتعامل مع شركة هواوي

وهذه ليست المرة الأولى التي تسعى فيها شركات كبرى لمواصلة إمداد وتزويد شركة هواوي بالتقنيات والمعدات، حيث سبق أن حصلت شركة إنتل العملاقة Intel Corp مؤخرًا على تراخيص من السلطات الأمريكية للقيام بمواصلة العمل مع شركة هواوي.

تدهور العلاقات بين الولايات المتحدة والصين

مع تدهور العلاقات بين الولايات المتحدة والصين في أسوأ حالاتها منذ عقود والتصريحات الغير مسئولة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ضد الشركات الصينية العملاقة، تدفع واشنطن الحكومات في جميع أنحاء العالم للضغط على شركة هواوي، بحجة أن عملاق الاتصالات سينقل البيانات إلى الحكومة الصينية للتجسس.

كما هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الشركة المالكة لتطبيق توك توك بحظرها من الولايات المتحدة اذا لم تقم ببيع حصتها من السوق الأمريكي لشركة أمريكية.

وتستعمل شركة هواوي مستشعرات الصور التي تطورها شركة سوني لتحسين جودة كاميرات هواتفها الذكية. كما أن شركة كيوكسيا Kioxia تعد أحدى الشركات الرائدة  في العالم لتصنيع رقائق ذاكرة الفلاش و تعد أهم مورد لشركة هواوي.

خسارة أرباح في حال عدم الحصول على موافقة أمريكية

حذرت شركة كيوكسيا Kioxia من أن القيود الأمريكية على شركة هواوي قد تؤدي إلى زيادة عرض شرائح الذاكرة وانخفاض الأسعار. لقد أوقفت مؤخرًا خطة لإستثمار مليارات الدولارات حيث أن التوترات بين الولايات المتحدة والصين تخيم على سوق الرقائق الإلكترونية.

وقالت متحدثة باسم سوني إن الشركة تمتثل لجميع اللوائح، لكنها لا تستطيع التعليق على عملاء معينين.

كما رفض متحدث باسم شركة Kioxia التعليق.

#سوني #شركة #تصنيع #شرائح #الذاكرة #Kioxia #تسعى #للحصول #على #موافقة #أمريكية #لتزويد #Huawei #تقرير #هواوي

هل كان المحتوى مفيد؟

تقييمك للمحتوى يساعدنا على تقييمه وتحسينه ليقدم لك كل ما يناسبك.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *