العسل في القرآن الكريم والسنة النبوية
العسل في القرآن الكريم والسنة النبوية

ذكر العسل في القرآن الكريم والسنة النبوية في عدة مواضع دلالة على الفوائد الصحية والغذائية التي يمتاز بها، والعسل مشروب معروف منذ القدم سواءً عند العرب أو المصريين القدماء، فهو من المشروبات و الأطعمة الذي أهتم الإنسان العربي وواظب على تناوله لما لمس فيه من فوائد صحية مذهلة حتى أنهم نظموا فيه شعراً.

وحثنا الرسول صلى الله عليه وسلم على التداوي بالعسل فعن ابن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” عليكم بالشفائين العسل والقرآن ” رواه ابن ماجه في سننه وابن مردويه والحاكم وصححه والبيهقي في شعب الايمان، لذلك نجد العديد من الآيات في القرآن الكريم يأتي فيها ذكر العسل على أوجه عدة، فهو شفاء للناس وهو أحد النعم التي أنعم الله بها على أهل الجنة.

إقرأ أيضاً : أهم فوائد العسل على الريق الصحية والجنسية

العسل في القرآن الكريم

وجاء ذكر العسل في القرآن الكريم في سورة النحل وان فيه شفاء للناس الآيتين [68 و 69] قال الله تعالى: (وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتاً وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ* ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلاً يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاء لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) وهو ما يؤكد على أن العسل فيه شفاء للناس، فهو مشروب ملئ بالمكملات الغذائية الصحية بالإضافة إلى أنه مضاد حيوي يزيد ويقوي من مناعة جسم الإنسان.

وفي سورة محمد آية (15) (مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ فِيهَا أَنْهَارٌ مِّن مَّاء غَيْرِ آسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِن لَّبَنٍ لَّمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مِّنْ خَمْرٍ لَّذَّةٍ لِّلشَّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مِّنْ عَسَلٍ مُّصَفًّى وَلَهُمْ فِيهَا مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ وَمَغْفِرَةٌ مِّن رَّبِّهِمْ كَمَنْ هُوَ خَالِدٌ فِي النَّارِ وَسُقُوا مَاء حَمِيمًا فَقَطَّعَ أَمْعَاءهُمْ) وهي آية تدل على أن العسل سيكون مشروب أهل الجنة وهو تعظيم بلا شك ودلالة على فوائد العسل وما خصه الله بعديد الفوائد.

العسل في السنة النبوية والأحاديث الشريفة

ونقلت لنا كتب السيرة النبوية العديد من الأحاديث في فضل شرب العسل في العلاج من الأمراض والتداوي به،كما روى البخاري عن ما ورد عن ابن عباس رضي الله عنهما : ” الشفاء في ثلاثة : شرطة محجم أو شربة عسل أو كية نار وأنهى أمتي عن الكي “، وهو حديث نبوي واضح وصريح عن فوائد العسل في الشفاء من الأمراض.

كما روى البخاري ومسلم عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه، أن رجلاً جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم- فقال : إن أخي استطلق بطنه، فقال له صلى الله عليه وسلم: ( اسقه عسلاً ) فسقاه عسلاً . ثم جاء فقال يا رسول الله سقيته عسلاً فما زاده إلا استطلاقاَ . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( صدق الله وكذب بطن أخيك، اذهب فاسقه عسلاً ) فذهب الرجل فسقاه عسلاً فبريء.

والعسل يعمل أيضاً كمضاد حيوي حيث يقي الإنسان من العديد من الأمراض وذلك لما يحتويه العسل من فيتامينات وفوائد غذائية عظيم وفي سنن ابن ماجه مرفوعاً من حديث ابن هريرة ـ قال الرسول صلى الله عليه وسلم ( من لعق ثلاث غدوات كل شهر لم يصبه عظيم البلاء) فتدبر أخي الكريم الفوائد الصحية الإعجازية لشرب العسل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *