هل تشتري مايكروسوفت تطبيق تيك توك TIKTOK الصيني!
ميكروسوفت ترغب بشراء تطبيق تيك توك

التطبيق الصيني الأوسع إنتشاراً تيك توك (Tiktok) والذي يحظى بإهتمام العديد من الشباب حول العالم يواجه حاليا مخاطر عقوبات أمريكية تصل إلى حد إغلاق النشاط داخل الولايات المتحدة.

وحصل تطبيق تيك توك الشهير على كثير من المستخدمين وتجاوز عدد مستخدميه عتبة المليار مستخدم، ويتميز التطلبيق بالفيديوهات الصغيرة والمصورة والتي ساهمت في انتشار تطبيق تيكتوك في فئة الشباب والمراهقين.

عدا أن التطبيق يوفر العديد من المزايا والتي ساهمت في انتشاره مثل نظام الأرباح والتي توفر مصدر دخل للعديد من المستخدمين النشطين.

ترامب يتوعد الشركة مالكة تطبيق تيك توك

وأمهل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الشركة الصينية “بايت دانس” المالكة لتطبيق تيك توك مدة ستة أسابيع حتى تاريخ 15 سبتمبر لبيع عملياتها داخل الولايات المتحدة إلى شركة أمريكية وإلا سيقوم بحظر نشاطها داخل الولايات المتحدة.

وأدان المتحدث بإسم وزارة الخارجية الصينية ضغط ترامب على الشركة الصينية لبيع التطبيق، ووصف المسئول الصيني الضغط الأمريكي بالترهيب مخالفاً لمبادئ منظمة التجارة الدولية.

إقرأ أيضاً : شركتي سوني و Kioxia تواصلان دعم شركة هواوي

مايكروسوفت تسعى لشراء تيك توك

وأعلن ترامب إهتمام شركة ميكروسوفت بإتمام صفقة الإستحواز على عمليات تطبيق تيك توك داخل الولايات المتحدة الأمريكية.

ويسعى الرئيس الأمريكي إلى تأمين الأمن الداخلي الأمريكي على حد زعمه، وخوفاً من إستغلال الصين للتطبيق لجمع معلومات المستخدمين أو إثارة قلاقل داخل الولايات المتحدة.

تطور الأزمة بين أمريكا والصين حول تطبيق تيك توك

وأستبعد خبراء وصول الأزمة بين الولايات المتحدة والصين حول تطبيق تيك توك إلى مراحل خطرة، مرجعين ذلك للأهمية الإقتصادية المتدنية للتطبيق على الإقتصاد الصيني فهو ليس بأهمية شركات عملاقة مثل “علي إكسبريس أو هواوي وغيرهم”.

إلا أن التراشق بين الولايات المتحدة والصين حول التطبيق الصيني تيك توك ينذر بأزمة بين أكبر إقتصادين في العالم، وهو ما سينعكس بالتالي على النشاط التجاري بينهما.

والسؤال لك عزيزي القارئ .. هل تظن حقاً بأن التطبيق سيرضخ لقرارات الإدارة الأمريكية وسيقوم ببيع حصته في السوق الأمريكي لشركة محلية مثل مايكروسوفت؟

 

هل كان المحتوى مفيد؟

تقييمك للمحتوى يساعدنا على تقييمه وتحسينه ليقدم لك كل ما يناسبك.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *